التفاعلات الإلتهابيه و دلالاتها‎


الأكثر مشاهدة

تفاصيل الخبر


لأن صحتكم تهمنا، فإن طبيبي يحرص دوماً على تصحيح المعلومات الطبية المغلوطة و تقديم وعرض كل ما هو حديث و متقدم في مجالات الصحة كافة، وذلك استناداً إلى نتائج أبحاث منشورة في دوريات طبية عالمية. وفي هذا المقال نتحدث بشئ من الإيجاز عن التفاعلات الإلتهابيه و دلالاتها

 الإلتهاب هو ردة فعل يصدرها الجهاز المناعي في الجسم عند دخول أي عامل غريب مثل البكتيريا، فيروس، أو أي جسم غريب .

كما ينتج الإلتهاب عن إصابه اي من الأعضاء الحيويه كإلتهاب الرئتين، الحمره، وغيرها؛ لكن أيضا من جراء ضرر جسماني يلحق بالأنسجه مثل: الأشعاعات، درجة الحرارة المرتفعه،و الحروق، او  ضرر كيماوي، و كذلك من فائض ترسب مواد موجودة في الجسم كحمض اليوريك في إلتهاب المفاصل، وحتى في حالات المناعة الذاتية، و حالات الإنتاج غير الطبيعي للأجسام المضادة ضد مركبات ذاتية في الجسم، مع تحفيز حدوث عملية التهابية في النسيج الذي يتعرض للهجوم.

لذا ان كان الإلتهاب خارجي، فمن الممكن التعرف علي أعراضه المميزة، بوضوح و التي قد تظهر كذلك عند إصابة عضو داخلي بالإلتهاب. مثل:

-الإحمرار، 

-إرتفاع درجة حرارة الجسم،

- التورم والألم. 

.كما يوجد كذلك  بعض العلامات الرئيسية على وجود إلتهاب بالجسم تنذرنا للجوء للطبيب و عمل فحص الدم الذي يوضح نوع الحساسيه و مكانها بييسر ، و هذه العلامات كالتالي:

1.ألم خفيف في المفاصل و الذي قد يكون خفيف بسبب برودة الطقس، أو علامة على وجود إلتهاب في الجسم يهاجم العضلات والعظام، لذا لا يجب إهماله مطلقا.

2.ألم في العضلات. و عند الشعور به دون سبب واضح أو إصابة يجب استشارة الطبيب المختص لاحتمال وجود إلتهاب . مع التنبه أن ممارسه التمارين الرياضية يسبب ألماً للعضلات و لكنه عاظي جدا لا خوف منه علي العكس و لكنه يختفي بعد الحصول على راحة مناسبه.

3.التعب والضعف دون  وجود سبب او حتي بذل مجهود إضافي مما يشير إلي وجود إلتهاب في الجسم لذا يفضل سرعه مراجعة الطبيب للإطمئنان.

4.الطفح الجلدي و الذي يعد من العلامات الرئيسية على الحساسية والإلتهاب و إحمرار الجلد ووجود طفح جلدي وحكه ؛ مبدئيا ينصحك فريق طبيبي بإستخدم العلاجات المنزلية الطبيعية لتهدئة الجلد  مبدئيا ثم سرعه مراجعه الطبيب.

5.أعراض تشبه الإنفلونزا و منها إرتفاع حرارة الجسم، والشعور برعشة وفقدان الشهية و بالطبع لا ينبغي تجاهل هذه الأعراض حيث ان لم يكن السبب الإنفلونزا فقد يكون هناك مشكله وإلتهاب في الجسم.

علاج الإلتهابات:

1– الإلتهاب التلوثي، فان العلاج بواسطة المضادات الحيوية 

2– الإلتهاب غير التلوثي، فتتم معالجته بواسطة مضاداتالإلتهاب باختلاف أنواعها و التي تمنع إنتاج البروستاغلاندينات التي تؤدي الى توسع الأوعية الدموية وزيادة مستوى نفاذية جدران الأوعية الدموية في مكان الإلتهاب،و بذلك فهي تعيق إنتقال كريات الدم البيضاء إليه و تقطع خط سير المحفزات الإلتهابيه و تمنع الإلتهاب و تثبطه.

مع خالص امنياتنا فريق طبيبي بالصحه و العافيه


الكلمات المتعلقة

أحدث مقاطع الفيديو

اقرأ أيضاً


بالفيديو.. الجرب بين الأسباب والعلاج والوقاية

بالفيديو.. علاج تينيا الجلد والفخذين الوقايه منها

هل التاتو وثقب البشرة آمن؟

فطريات الأظافر الأسباب والعلاج