مواصفات إبرة حقنة الأنسولين و أثرها في العلاج‎


الأكثر مشاهدة



تفاصيل الخبر

على الرغم من أن العلاج عن طريق الفم يفضله المريض و يمكن أن يكون مريح و يقلل من مخاطر انخفاض السكر في الدم، لكن تبقى آثار خفض الجلوكوز من خلال الأنسولين ذات خصائص مميزه. 
 

و لكن للأسف، العديد من مرضى السكر يرفضون البدء باستخدام الأنسولين كعلاج  لأسباب كثيرة. واحدة منها هو الخوف من وخز الإبر. يمكن لحقن الأنسولين أن تكون مؤلمة، وخاصة عند استخدام السن الطويل. 
 

و على الرغم من أن إبر الأنسولين الأطول غالباً ما توصف لمرضى السكر الذين يعانون من زيادة الدهون في الجسم، ومع ذلك فإن هذا الاستخدام لا أساس علمي له علي الاطلاق. والغاية من الأنسولين أن يتم حقنه في الأنسجة تحت الجلد، والجلد البشري 1.6 مم إلى 2.4 مم في المتوسط. و لأنه لا يزيد سمك الجلد بشكلٍ ملحوظ لدى المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، فإن إبرة 4 مم كافية لإيصال الأنسولين إلى الأنسجة تحت الجلد لدى المرضى على اختلاف أوزانهم.
 

 وعلاوة على ذلك، فإن اختيار  إبر الأنسولين الأطول يمكن أن يؤثر سلبا في علاج مرضى السكر الغير بدينين. فإذا حقن المريض الأنسولين بالعضلة عن طريق الخطأ لأنها طويلة جداً، فإنه سوف يحدث تسارع في امتصاص الدواء، و سوف يتم تقصير مدة عمل الدواء.
 

و في النهايه يؤكد فريق طبيبي، أن بدء علاج مرض السكر بالأنسولين هي مرحلة هامة و حرجة في حياة المريض و تكون سهله و آمنه في حال اتبع المريض التعليمات الطبيه الصحيحه والبعد كل البعد عن الخرافات الغير مبنيه علي اساس علمي.


الكلمات المتعلقة

أحدث مقاطع الفيديو

اقرأ أيضاً


التوقف عن تناول الأدوية المٌخفضة للكوليسترول قد يكون قاتلا

منظمة الصحة تضع تصنيفا للمضادات الحيوية لمواجهة مقاومة الأمراض للأدوية

بخاخات محلول الملح...علاج طبيعي لتخفيف الحساسية

المضادات الحيوية بين الفائدة و الخطورة للأطفال والكبار