حساسية الأسنان بين الأسباب والعلاج


الأكثر مشاهدة



تفاصيل الخبر

خاص لطبيبي دوت نت

لأن صحتكم تهمنا، فإن طبيبي يحرص دوماً على تصحيح المعلومات الطبية المغلوطة ، وذلك استناداً إلى نتائج أبحاث منشورة في دوريات طبية عالمية. وفي هذا المقال نوضح لكم الكثير من المعلومات المتعلقة بفرط حساسية الأسنان.

في البداية نوضح أن أعراض مشكلة فرط حساسية الأسنان بتكرار الشكوي عند تناول الأطعمة أو المشروبات البارده  كما الساخنه، وكذلك عند استخدام الفرشاة أو الخيط الطبي، إذن فنحن أمام مشكلة شائعة وهي  حساسية الأسنان.

 و بعض أسباب مشكلة حساسية الأسنان قد يكون التسوس و تأكل الأسنان و طبقة الميناء أو كسر في السن أو سقوط الحشو أوانكشاف جذر السن نتيجة استخدام فرشة الأسنان بشكل خاطئ مع عدم استخدام نوع الفرش و المعجون المناسبين، وكذلك انحسار اللثة أو الإصابات حول الأسنان.

كيف تحدث حساسية الأسنان؟

طبيبي يوضح أنه بعكس الشائع لدى البعض  بأن طبقة الميناء و التي تعتبر من أقوى المكونات في الجسم  هي التي تقوم بحماية الأسنان، بل هي تقوم فقط بحمايه تيجان الأسنان، أما طبقة الملاط فتلك وظيفتها حماية الجذر الموجود تحت خط اللثة.و يبطن كل من هاتين الطبقتين العاج وهو طبقة أقل كثافة و لكنها أكثر حيوية منهما.

و حيث أن جسم السن يتكون  من قنيات مجهرية تشكل ممرات صغيرة، فعند حدوث تلف في العاج أو أحد طبقاته المغطية له، تسمح هذه القنيات للحرارة أو البرودة أو الأطعمة اللزجة بالوصول إلى الأعصاب والخلايا داخل السن، و هو ما يتسبب في حساسية الأسنان وعدم الارتياح عند المضغ، أو عند تناول المشروبات الباردة والساخنة، حتى في بعض الأحيان عندما يتنفس الشخص عن طريق الفم.

 لذا وجب على طبيبي الإشاره و التأكيد أن الحفاظ على صحة الفم تعد عامل مهم في منع تطور تأكلات و تسوسات الأسنان و الألم الناتج عن حساسية الأسنان.

لذا وجب علينا نحن أسره طبيبي أن ننبهك أنه إذا كنت تقوم بغسل أسنانك بشكل غير صحيح،  فمن الممكن أن تتسبب في أذية لثتك وانكشاف جذور الأسنان. كما إن ترك هذه الإصابة بدون معالجة قد يؤدي إلى انفصال اللثة عن السن وتشكيل جيوب  تمثل بيئة غير صحية و لكنها صالحة لتراكم الجراثيم، وقد تتفاقم هذه المشكلة في مراحل متقدمة مؤدية إلى  الانكشاف الكلي أو الجزئي للجذر.

و لكن بالتأكيد يساهم الفحص الدوري الدائم لدى طبيب الأسنان بشكل فعال في الكشف المبكر عن التسوس و أمراض اللثه وبالتالي معالجتها في المراحل الأولية قبل أن تتفاقم.

علاج حساسية الأسنان:

بالإمكان معالجة حساسية الأسنان، فبعد قيام الطبيب بتحديد السبب لحدوث حساسية الأسنان من الممكن أن ينصح باستخدام معجون أسنان مضاد للحساسية يحتوي على مركبات تقوم بمنع وصول محفزات الألم إلى النهايات العصبية، حيث نحتاج عادة لاستخدام هذه الأنواع عدة مرات حتى يقل حدوث الحساسية.

و عند اختيار معجون أسنان أو غسول الفم أو الخيط و حتي الفرشاه، ينصح باختيار النوع الذي يحمل ختم المنظمة الأمريكية للأسنان، وبذلك يمكنك التأكد بأن المنتج يحمل معاييرالسلامة والفاعلية.

و لكن أحيانا لا يجدي معجون الأسنان المانع للحساسية في تخفيف شعور الانزعاج لديك، فحينها يقترح طبيب أسنانك سبلاً أخرى للعلاج مثل تطبيق مادة الفلور على شكل جيل أو مواد خاصة أخرى تقوم بحماية السطوح الحساسة في الأسنان، وفي حال عدم وجودها، قد يفضل طبيبك علاجات أخرى، مثل حشوة أو تاج.

مع تأكيد طبيبي أن نوعية العلاج تعتمد على العامل المسبب للحساسية، إذا حصل انحسار لللثة، سيقترح طبيب أسنانك إجراء معالجات ليغطي الجذر ويحمي السن ويخفف من الحساسية.

و في حالات فرط الحساسية الشديدة والمستمرة و التي لا يمكن معالجتها بوسائل أخرى، فإن طبيب أسنانك سيقترح إجراء معالجات أخرى لإنهاء المشكلة.

مع خالص تمنيات طبيبي بالصحة و العافية.

 

 

 

 

 

 

 

 


الكلمات المتعلقة

أحدث مقاطع الفيديو

اقرأ أيضاً


التهاب اللثة.. الوقاية والعلاج

حساسية الأسنان بين الأسباب والعلاج

ظاهرة اللسان الجغرافي.. هل هناك داع للقلق؟

ظاهرة اللسان المشقوق.. فلنفهم هذه الظاهرة