عوادم السيارات تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب


الأكثر مشاهدة



تفاصيل الخبر

رويترز
 
لأن صحتكم تهمنا، فإن طبيبي يحرص دوماً على تصحيح المعلومات الطبية المغلوطة و تقديم و عرض كل ما هو حديث و متقدم في كافه مجالات الصحه ، وذلك استناداً إلى نتائج أبحاث منشورة في دوريات طبية عالمية. وفي هذا المقال نتحدث عن دراسة أمريكية نشرتها وكالة رويترز للأنباء عن عوادم السيارات وما يمكن أن تسببه من أضرار للقلب.
 كشفت دراسة أمريكية أن الناس الذين يعيشون قرب مصادر تلوث شديد نتيجة التكدس المروري ربما يكونون عرضة بشكل أكبر للإصابة بأمراض القلب لأن الجسيمات الدقيقة في هذا النوع من التلوث تقلل من مستويات الكوليسترول "الجيد" الذي يحتاجه الجسم لتدفق الدم بشكل صحي.
 
ويساعد البروتين الدهني عالي الكثافة في تقليص احتمالات الإصابة بأمراض القلب عن طريق تطهير الأوعية الدموية من الشوائب وخفض مستوى الدهون الثلاثية، وهي الدهون الخطرة التي تجعل الدم أكثر لزوجة وأكثر عرضة للتجلط.
 
ودرس الباحثون حالات 6654 بالغا ووجدوا أن الأشخاص الذين يتعرضون لمستويات أعلى من الجسيمات الدقيقة ومتناهية الصغر نتيجة التلوث المروري عادة ما تكون مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة في دمهم أقل.
 
وقال جريفيث بيل كبير الباحثين من كلية الصحة العامة في سانت لويس بجامعة واشنطن "هذا تأثير محدود إلى حد ما. لم يكن هناك انخفاض كبير في مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة لذا فلا أعتقد أن هذا سبب كبير للقلق بعيدا عما نعرفه بالفعل عن أخطار تلوث الهواء." وربطت أبحاث سابقة بين التلوث المروري وزيادة خطر تضرر الرئة والإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.
 


الكلمات المتعلقة

أحدث مقاطع الفيديو

اقرأ أيضاً


أعراض النوبات القلبية وكيفية التعامل معها

بالفيديو.. إمكانية علاج ثقب القلب جراحياً ونسبة نجاح العملية

بالفيديو.. متى نلجأ لجراحات استبدال الصمامات القلبية؟

بالفيديو.. أنواع العيوب الخلقية في القلب عند الأطفال