بالفيديو.. فقدان القدرة على النطق وأعراض الصدمة العصبية


الأكثر مشاهدة



تفاصيل الخبر

خاص لطبيبي دوت نت

لأن صحتكم تهمنا، فإن طبيبي يحرص دوماً على تصحيح المعلومات الطبية المغلوطة و تقديم و عرض كل ما هو حديث و متقدم في كل مجالات الصحة، وذلك استناداً إلى  نتائج أبحاث منشورة في دوريات طبية عالمية، أو من خلال مقابلات نجريها مع أفضل الأطباء في مصر والوطن العربي. وفي هذا المقال المدعوم بفيديو نوضح لكم  فقدان القدرة على النطق وأعراض الصدمة العصبية.

في البداية نشير إلى أن الأشعه المقطعية على المخ لا توضح حدوث جلطه فى كل حالات الإصابه بالجلطات، وخصوصا إذا كان حجم الجلطة صغير وبالتالى فإن أهم شىء هو عمل أشعة رنين مغناطيسى للحالة المصابة. ويتم عمل أِشعة الرنين المغناطيسى للحالة على المخ وعلى شرايين المخ. لنتأكد من حدوث إصابه فى المخ بالفعل وإذا لم يكن هناك إصابة فى المخ نبحث عن سبب أخر يؤدى إلى أعراض متكرره.

وأهم سبب هو وجود اضطراب كهربي وفي هذه الجالة نحتاج إلى عمل رسم مخ وأشعه رنين مغناطيسى على المخ ونتابع الحالة مع طبيب المخ والأعصاب المختص مع المواظبة على العلاج.

وإذا كانت أشعه الرنين المغناطيسي سليمة ولا تظهر وجود إصابة بالجلطة فيكون التحسن نسبته أعلى.

ويوضح فريق عمل طبيبي دوت نت أن المريض بالجلطة أو السكتة الدماغية يحدث له بعد الإًذابه اضطراب فى الشخصية أو اضطراب فى التصرفات وأحيانا خلل فى اللغة ويظهر ذلك بالخصوص مع إصابات الجانب الأيمن من الجسم، وذلك لإصابه مراكز الكلام وبالتالى يشعر المريض فى بعض الحالات بعدم الفهم  لما يدور حوله وعدم الفهم لكلام الأخرين إذا كانت الإصابه مؤثره أكثر على مراكز الفم، و في بعض الأحيان يستطيع المريض فهم كلام الأخرين ولكنه يفقد القدرة على التعبير.

وبالتالى فإن نسبة حدوث أعراض اكتئابيه تصبح عالية جدا وأحيانا بدون إصابة مراكز الكلام يحدث أعراض اكتئابية بعد حدوث الجلطة ولابد من علاجها دوائيا. وفى بعض الحالات نحتاج إلى علاج نفسى مع الطبيب المختص.

وتختلف الأدوية التى تعالج مرضى الجلطة ونحتاج إلى أدويه معينه هى المسموح بها حتى لا تؤثر على الحالة الصحية ولابد من إضافة أدويه الاكتئاب وأدوية الحالة النفسية وهى ليست كالشائع عنها أنها تصبح عاده لا نستطيع التخلص منها بل على العكس لا يحدث أى تعود وهى آمنه تماما على القلب والضغط والحالة الصحية العامة.

ولابد من علاج الأعراض الاكتئابيه حتى لا تزيد حالة المريض سوءا من ناحية المخ والأعصاب.

وبالتأكيد فإن الحالة النفسية للمريض مهمه جدا لتحسن المريض وفى بعض الحالات يتأخر التحسن لكن يجب أن نعطى أمل للمريض أنه سيتحسن بإذن الله ومن الممكن أنه لا يعود كالسابق ولكن يحدث التحسن طالما تعاملنا مع كل الأعراض وخصوصا الأعراض النفسية.

 

بواسطه:دكتوره مها على ندا 

دكتوراه طب المخ والاعصاب وأستاذ مساعد طب المخ والاعصاب بجامعه عين شمس

العنوان:18شارع الصفا-تقسيم رئاسه الجمهوريه-موازى لشارع وادى النيل-حدائق القبه

التليفون:01067849768


الكلمات المتعلقة

أحدث مقاطع الفيديو

اقرأ أيضاً


بالفيديو.. كيف تحمي نفسك من الزهايمر

التهاب الأعصاب السكري

الصداع النصفي الأسباب والأعراض و العلاج

بالفيديو.. جاما نايف أحدث علاج لمواجهة أورام الرقبة والدماغ